هناك العديد من العوامل لزراعه الشعر

هناك العديد من العوامل التي تذهب إلى النظر في ترميم الشعر الجراحي. علي السطح يبدو انها قضية بسيطه. تري ان كنت تفقد شعرك حتى تذهب علي الإنترنت والبدء في النظر في صالات العرض من عيادات زراعه الشعر القليلة الاولي التي تجدها. تري واحد أو اثنين ان تبدو جيده مع ملاحظات الصرخة مواتيه حتى يمكنك الاتصال أو زيارة للتشاور ويمكنك اتخاذ قرار لاجراء عمليه جراحيه. هذا هو بالبالضبط ما يجب عليك القيام به عند البحث عن ميكانيكي لإصلاح سيارتك ولكن ليس ما يجب القيام به عند النظر في عمليه جراحيه.

واحده يستطيع كنت اعتبرت سيئه شعر زراعه مرشح ل واحده أو أحيانا اثنان أسباب.

1.            المريض لم يؤد ما يكفي من البحوث.

2.            المريض لديه توقعات غير واقعيه نظرا لخصائصها الجراحية المحددة.

البحث                                                  

السبب الأول المذكور أعلاه هو السبب الأكثر شيوعا لماذا قد لا يكون أحد مرشحي زراعه الشعر جيده ولكن هو أيضا الأقل مناقشه. إذا كانت العيادة تدرك ان المريض لم يفعل الكثير من الأبحاث فانها عاده لن تشجع المريض علي مغادره عيادته والتحقيق في العيادات الأخرى لأنها ترغب في الحفاظ علي هذا المريض لنفسه. فمن المنطقي للعيادة ولكنها ليست في مصلحه المريض.

المرضي يجب ان تاخذ وقتهم عند النظر في استعاده الشعر الجراحية وفي الواقع يجب ان تعتبر الجراحة فقط الملاذ الأخير لمكافحه تساقط الشعر إذا كانت الطرق الأخرى قد فشلت في تحقيق النتيجة المرجوة. يجب علي المرضي أولا زيارة الطبيب المحلي لمناقشه الخيارات الطبية المتاحة لهم. حاليا ، هناك اثنين فقط من العلاجات الطبية المعتمدة من قبل FDA لعلاج تساقط الشعر. تلك هي بروبيكيا وروغين ولكن فقط لان هذه متوفرة لا يعني بالضرورة طبيبك سوف يوصي بها. وهذا يمكن ان يكون بسبب الجهل من جانب الطبيب أو رايهم ان لا حاجه اليها. إذا كنت تشعر بانك تخسر شعرك ولا يتعاون طبيبك مع الادويه ، فانه يسعى إلى الراي الثاني وحتى الثالث.

علي افتراض انك قادر علي تامين العلاج الطبي يجب عليك استخدامها لأطول فتره ممكنة قبل النظر في الجراحة. عندما نتخذ إجراءات للتعامل مع مشكله نسعى إلى تحقيق نتائج فورية. لسوء الحظ ، لا شيء عن علاج تساقط الشعر هو فوري ويستغرق عده أشهر وحتى سنوات لرؤية فوائد جهودنا. إذا قرر المريض استخدام كل من الادويه المعتمدة من قبل هيئه الاغذيه والعقاقير لمكافحه تساقط الشعر فانها لا ينبغي ان تبدا علي حد سواء في نفس الوقت. في حين ان بعض الأطباء يعتقدون ان بروبيكيا وروغين لها تاثير التازر فمن الأفضل لعزل الادويه التي تعمل ، منفصلة عن الآخر ، لذلك لديك المزيد من السيطرة علي نظام الخاص بك ويمكن تقييم أفضل نتيجة يجب ان تتوقف واحده أو كليهما الادويه.

يجب علي المرء أيضا أبدا ان تبدا اي علاج طبي في نفس الوقت العلاج الجراحي. عند واحد هو استخدام العلاج الطبي لتساقط الشعر لديهم اي خطه الجراحية وعاده ما يكون هذا الحساب والعديد من المرات الطبيب سوف تجعل خطه جراحيه أكثر عدوانيه بسبب العلاجات الطبية المستخدمة كما يفترض ان العلاج سيكون فعالا التالي جعل خطه أكثر عدوانيه أكثر قابليه للاستمرار. والفكرة هي انه إذا كان العلاج الطبي هو وقف تساقط الشعر الحالية ثم يمكن استخدام المزيد من الشعر لمنطقه المشكلة الهدف (ق). وهذا يعني ان الشعر الأقل سيكون متاحا للحاجة المستقبلية المحتملة لان هذه الحاجة تعتبر خطرا منخفضا. ومع ذلك ، إذا كان المرء يبدا العلاج الطبي في نفس الوقت العلاج الجراحي والمريض له اثار جانبيه ضاره للدواء بعد ان يكون لديهم جراحه ثم الفوائد الجراحية المتوقعة علي المدى الطويل يمكن ان تكون في خطر. سيستانف المريض فقدان شعره بالمعدل السابق لأنه لم يعد بإمكانه تناول الادويه والحاجة إلى عمليات جراحيه اضافيه مضمونه. مع افتراض انخفاض إمدادات المانحين بسبب النهج الجراحي العدواني المتخذة المريض هو في خطر عدم كفاية الشعر المتبرع لاحتياجات المستقبل. إذا لم تكن علي استعداد لمحاولة واحد أو كل من الادويه المعتمدة من قبل هيئه الاغذيه والعقاقير قبل اجراء عمليه زراعه الشعر ثم كنت مرشحا سيئه زرع الشعر.

Leave a Reply

error: Content is protected !!
%d bloggers like this: