الدكتور ج. س. بارسيان

استمر زرع الشعر في التقدم قليلا جدا في أوائل القرن 20th ، ويمكن حتى ان يقال انه تم نقله إلى الوراء. وضع الدكتور j. s. parsegan أول اله زرع الشعر المحمولة في 1921. الدكتور parsegan استخدام جهازه لنتف خيوط طويلة من الشعر من النساء (18 إلى 20 بوصه في الطول) وزرعها في فروه الرؤوس من الرجال. وكان المنطق ان الرجال لم يكن لديهم مثل هذا الشعر الطويل لذلك كان أكثر جدوى لاستخدام الشعر من النساء. ثم يتم حقن الشعر في فروه الراس المريض وقطع فوق الادمه. ثم ينتقل المشغل إلى منطقه أخرى للقيام بنفس الشيء. وذكر المنطق الذي قدم في ذلك الوقت ان حقن هذه الشعيرات في فروه الراس الذكورية من شانه ان يحفز نمو الشعر الجديد حيث ان الشعر المزروع لم يكن يقصد به ان ينمو بمفرده. ولا توجد تقارير معروفه عن فعاليه هذا النهج.

بعد ثماني سنوات في اليابان ابتكر الدكتور ساساغاوا أدواته المخصصة التي تتكون من ابر مختلفه لما يمكن اعتباره جراحه زراعه الشعر الحقيقية. الجهود المعروفة سابقا تنطوي علي زرع فقط قطع الشعر مهاوي ولكن الدكتور ساساغاوا حاول زرع بصيلات كامله وسليمه. ويعتقد ان هذه المحاولات قد أسفرت في الغالب عن الفشل ولكن في عام 1930 الدكتور shojui okuda تحسنت في عمل الدكتور ساساغاوا وزرعت بنجاح بصيلات الشعر الكامل مع النمو الموثق اللاحقة. وقام الدكتور اوكودا بعمله بالمئات من الحالات الموثقة. ومن المفارقات ، ليست هناك حاله موثقه واحده من زرع الشعر لعلاج ثعلبه اندروجيني ولكن بدلا من تركيز الدكتور okuda كان زرع الشعر لضحايا الحروق وأعاده بناء المناطق العانة ، والحاجبين وحتى الرموش. وتالفت الاجهزه المخصصة الدكتور okuda الخاصة من اللكمات 4mm ولكن بعض اللكمات له كانت صغيره مثل 1mm في القطر. سيستغرق الأمر ما يقرب من 60 سنه لكي يعاد إدخال التغيير الأكثر دقه في أسلوبه إلى الميدان.

في 1943 ، نشر طبيب جلديه ياباني آخر ، الدكتور تامورا ، ورقه في مجلة طب الجلد اليابانية تصف جهوده لزرع الشعر. استخدم اللكمات 1mm في كثير من الأحيان أكثر من الدكتور okuda من عده سنوات قبل وحتى ذهبت حتى الآن لتقليم له الطعوم المقطوعة لصقل اضافيه. إنشا الدكتور تامورا مراه تاريخيه لاستخراج وحده البصيلة الحديثة مع نهجه الذي للأسف تم تجاهله ونسيانه.

في 1952 الدكتور نورمان أورينتريتش اجراء أول جراحه زرع الشعر في أمريكا الشمالية والفضل عن طريق الخطا بأنه والد لاستعاده الشعر الحديثة. واستخدم اللكمات 4mm للب خارج مجموعات متعددة من الشعر ، مثل الكثير من الدكتور okuda في اليابان قبل عشرين عاما. بعد ان نشر نتائجه والنتائج التي توصل اليها وقد ولدت في مجال ترميم الشعر الجراحية ونميت عاما بعد عام من اي وقت مضي منذ ذلك الحين. هذه لكمه "المقابس" تم زرعها ، في كل ، إلى شقوق مماثله الحجم المحرز في فروه الراس المتلقي الذي بدا غير طبيعي إلى حد كبير ولكن مع هذا كونها البديل الوحيد ثبت للصلع الاجراء المكتسبة في شعبيه.

Leave a Reply

error: Content is protected !!
%d bloggers like this: